أخبار وطنية

هل تدفع الطبقة الكادحة في تونس من عرق جبينها لتشاهد نفاق البورجوازية ؟

خاطرة على هامش المشهد الإعلامي في تونس :
هل تدفع الطبقة الكادحة في تونس من عرق جبينها لتشاهد نفاق البورجوازية ؟ إعلاميون متخرجون من معاهد عليا للصحافة و الاعلام لكن هل ينطبق عليهم وصف  » كفاءات إعلامية  » ؟
لا توجد كلمة أفضل من كلمة لخبطة للتعبير عن المشهد الإعلامي التونسي اليوم بعد ثلاث سنوات من الثورة ، صراعات ، صدامات ، إعتداء على الأخلاق ، إنعدام الحرفية المهنية ، الإنحياز و الغياب التام للحياد ، أجندات خارجية و سياسية …
لو أطلقنا معجما بعنوان  » الإعلام التونسي  » أو إعلام العار لو صح التعبير لما كان لهذا المعجم من حصر و لما كففنا يوما عن التعبير و إضافة المفردات لهذا المعجم . نرى اليوم أجناسا من الإعلاميين قد فقدوا أبسط معاني الإنسانية ، تمثل هذه الطبقة جل الإعلاميين إلا من رحم ربي بطبيعة الحال ، طبقة تستنزف الطبقة الكادحة لتمول برامجها بل تفاهاتها و تقدم منتوجا إعلاميا مبتذلا مهينا لكن الأغرب أن نفس الطبقة الكادحة التي تستنزف من قبل هذه الطبقة لا تنبس بكلمة أمام هذا الإبتذال بل تتابعه و تكرس ساعات من وقتها له و مدحه في بعض الأحيان ! عندما ترى أمثال المدعو معز بن غربية و طريقة إنتقاءه لضيوفه و مواضيع برنامجه تتسائل من الذي أهلك لتتبوأ مقعد الإعلامي ؟ و عندما ترى إعلامية في قناة نقمة لا أذكر إسمها و لا يشرفني أن أعرفه أصلا تتحالف على الملأ مع ضيفين من ضيوفها ضد ضيف و تتخلى عن موقعها كمسيرة للبرنامج لتنعته بنعوت مخلة بالأخلاق تعيد طرح نفس التساؤل . لكن عندما ترى قناتنا  » الوطنية  » تخصص روبورتاجا كاملا لتغطية إحتفال  » داء تونس  » بذكرى الثورة و تترك كلمة رئيس الجمهورية للنهاية لتذكرها باقتضاب و تكتفي بصورة عابرة لمسيرة حركة النهضة الأكثر جماهيرا تتساءل : هل أشقى وأدفع لأشاهد مثل هؤلاء الهواة ؟ كلمة هواة في حد ذاتها لا تعبر عنهم . نرى في الشق الآخر قنوات تنادي بصوت الحق لكن من يسمعها ؟ قلة قليلة تكاد لا تذكر بينما الأغلبة تحاول قمعها . عندما تشاهد شابا مثل ياسين العياري بعيدا كل البعد عن مجال الإعلام منعدم التجربة فيه تحقق كتاباته نجاحا باهرا و تحقق الحلقة الأولى من برنامجه نجاحا ساحقا تتساءل : من الأجدر بالمشاهدة ؟ و من الأجدر بالكفاءة ؟

وئام المرزوقي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com