أخبار وطنية

نواب في البرلمان يطالبون بضرورة إيجاد الحلول المناسبة للحد من « ظاهرة » حل المجالس البلدية

أكد عدد من النواب على ضرورة تفعيل مجلة الجماعات المحلية، لا سيما منها الباب المتعلق بارساء المجالس الجهوية، مطالبين بضرورة إيجاد الحلول المناسبة للحد من « ظاهرة » حل المجالس البلدية. وانتقد آخرون، اليوم الاثنين خلال نظر البرلمان في مشروع ميزانية وزارة الشؤون المحلية والبيئة لسنة 2021، التداخل بين عمل الشرطة البيئية والشرطة البلدية. وقدر النائب حاتم المليكي (غير المنتمين) وجود بين 70 إلى 80 مجلسا بلديا منحلا، مما يعطل مصالح المواطنين، مشيرا الى ضرورة اعطاء السلطة المحلية الأهمية التي تستحقها. واعتبر المليكي أنه « من غير المعقول أن يتمتع رئيس البلدية فقط بأجرة على خلاف بقية أعضاء المجلس البلدي »، وفق تعبيره، مؤكدا ضرورة الانطلاق في تحضير مقرات المجالس الجهوية والفصول التي تهمّهما أما النائبة سماح دمّق (كتلة حزب قلب تونس) فقد انتقدت عدم الانطلاق في تفعيل قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاصّ في مؤازرة عمل السلطة المحلية، وغياب اصدار الأوامر الترتيبية المتعلقة بمجلة الجماعات المحلية. وتساءلت النائبة ‏مروى بن تمروت (كتلة حركة النهضة)، عن تحضيرات واستعداد وزارة الشؤون المحلية والبيئة بالتنسيق مع وزارة التجهيز للقمة الفرنكوفونية التي ستنعقد بجزيرة جربة. وطالبت بن تمروت بتوفير الدعم والاعتمادات الضرورية من قبل صندوق القروض ودعم الجماعات المحلية لفائدة البلديات الموسعة. وتطرق النائب مروان فلفال (كتلة حزب تحيا تونس) الى عمل الشرطة البيئية، قائلا « هذا الجهاز لا يقوم بالدور المنوط بعهدته »، كما لاحظ تداخلا بين صلاحيات الشرطة البيئية والشرطة البلدية. وناقشت النائبة ‏ألفة التراس (كتلة الإصلاح) الأهداف المرسومة لدى وزارة البيئة والشؤون المحلية، وملاءمتها مع الميزانية المخصصة لها، مشيرة الى أن هذه الميزانية لا يمكن أن تغطي مجال عمل الوزارة. وطالب ‏أحمد الصغير (كتلة الحزب الدستوري الحر)، بإعادة النظر ومراجعة مجلة الجماعات المحلية، مؤكدا ضرورة تفعيل المجلس الأعلى للجماعات المحلية وإرساء المجالس الجهوية. ومن جهته، بين النائب ‏فتحي بن بلقاسم (كتلة النهضة) أن مسار الشأن المحلي في تونس يعيش الكثير من التعثر. وأفاد بن بلقاسم بأنه تم منح السلطة المحلية قوة قانونية، مطالبا وزارة البيئة والشؤون المحلية بأن تتحلى بالجرأة لتفعيل مسار اللامركزية.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

 

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com