أخبار وطنية

لن أكون ناخب زور باصبع الشهادة

– لن أكون ناخب زور بإصبع الشهادة الذي اشهد به كل يوم في صلاتي،لن اخون شهادتي المقدسة وامنح صوتي للفاسقين الفاسدين المنافقين الانتهازيين الذين لم يدخروا جهدا في العبث بالبلاد والعباد ……….- سنذهب الى صناديق و سنشارك بقوة هذه المرة في الانتخابات ….- سنصوت ضد كل من لم يعترف بالثورة ، ضد كل من تآمر عليها بالهرولة الى البلدان الاجنبية والسفارات الغربية ساعيا الى اجهاض احلامنا وانتظاراتنا- سنصوت ضد كل قتل شهداءنا مرتين و آلم وأدمى جرحانا مرتين ، واعدم ملفات الفساد و التعذيب التي تدينهم ، ثم وقف ضد اصلاح القضاء لكي يتبخر حقهم …- قال الفيلسوف العقلاني الحداثي ديكارت :  » لن نثق في من خدعنا ولو مرة « ،و نحن لن نثق في من خدعنا وكذب علينا عندما قال « ما فماش قناصة « …- لن نصوت لمن جحد وبخل حتى بقراءة الفاتحة على شهداء الثورة و شهداءنا من الامنيين والعسكريين في القصرين و الشعانبي وقبض يديه الى الاسفل جحودا بالترحم على ارواحهم  … هل مثل هذا نأتمنه على أنفسنا وعلى وطننا ؟؟؟- عندما لا تنتخب ايها المواطن ، انه صوت سلبي يغنمه اعداء الوطن بانسحابك،اعداء الوطن و المواطن لا تعنيهم سوى صفقاتهم وامتيازاتهم الشخصية ،،المتربصين المتحفزين لغفلتنا و لتخاذلنا ولتنازلنا عن حقنا في اختيار نوابنا الذين سيدافعون عن كرامتنا وسيادتنا على ارضنا و حقنا في الحياة الكريمة الابيّة …- انهم ينتظرون هذه اللحظة للاجهاز على آمالنا وطموحاتنا و بيعنا في سوق النخاسة المحلية والدولية الى اسيادهم واولياء نعمتهم من رؤوس اموال فاسدين و شركات نهب عالمية و للمخابرات الاجنبية ….- ان الشخص الفاسد لا ينتظر منه الا الفساد ، قياسا بالضد على شجرة طيبة تؤتي اكلها كل حين بإذن ربها ……- لا تكن ذاكرتك قصيرة ايها المواطن ، ألم يهرولوا الى فرنسا وامريكا لكي تنقذهم من ممثلي الشعب و نوابه بتعلة فشل حكومتنا في ادارة الملف الامني و في محاربة الارهاب الذي صنعوه هم بانفسهم لترويعنا وجرنا الى الخضوع لاملاءاتهم واكراهاتهم في الرضا بالتوافق ؟؟؟- لن نغفر لهم ترويعنا وتخويفنا و قض مضاجعنا بفزاعة الارهاب التي صنعوها لنا – لن نصوت لمن ادخل البلاد في أتون الفوضى بالاغتيالات وبقتل جنودنا وامنيينابالتعاون مع المخابرات الاجنبية ….- سنصوت ضد كل من يخفي و يعلن الكراهية والحقد الجهوي و العنصرية و التمييز بين الجهات اعتقادا منه ان البلاد ينبغي ان يرث حكمها من آباءه واجداده،و من ينعت بني جلدته ووطنه بأنهم « خربش » و »جايين من وراء البلايك »و »مسخين » – سنصوت ضد من وقف حائلا ضد تطهير القضاء و تطهير الاعلام و ووقف ضد محاسبة الفاسدين و المرتشين والمناشدين و بائعي البلاد ………- ألم يقيموا الزرد والولائم لاسقاط حكومة شرعية منتخبة،والآن يتحدثون عن ديمقراطية توافقية وهم بظنونهم فرحون ؟؟؟- ألم ينقلبوا من قبل على مجلس تأسيسي شرعي وهو لا يزال في المهد لكي ينصّبوا المجلس التأسيسي الموازي و حاولوا مسخ الدستور و اخراجه على مقاسهم و رفضوا هوية تونس ودينها ولغتها …..-كيف تطمئن ايها المواطن الى هؤلاء الغادرين الماكرين و تهديهم صوتك بانسحابك؟- لن نصوت للتجمعيين والدساترة و الندائيين واليساريين الانتهازيين و لا للنقابيين الفاسدين الذين خربوا البلاد بالاضرابات ووصل بهم شيطانهم الى العبث بالمناظرات الوطنية الباك والسيزيام ولم يراعوا تضحيات التلاميذ والاولياء …و من قبل كانوا ومازالوا يتلاعبون بمناظرات الانتداب في الوظيفة العمومية والترقيات،ودنسوا مقرات المنظمة الشغيلة بصور السفاح بشار الاسد وهرولوا الى الاعتراف بالسفاح السيسي وهنأوه واعتبروا انه فاز بانتخابات نزيهة و شفافة ….- لا تنتظر من يناصر السفاحين ان يرحمك او يرأف بك ايها المواطن ..- سنصوت ضد من نهب ثرواتنا وساهم في تفقيرنا و تجويعنا بسرقتها وبيعها بعقود و اتفاقيات مهينة لسيادة وكرامة واستقلالية وطننا ولعزة الانسان في بلادنا … – بعد ان تبين لنا كذبة وخدعة التكنوقراط و الكفاءة ، وانها مجردة مسرحية لإلهائنا عن قضايانا الكبرى ،،، سنصوت لانتخاب نواب نزهاء،مستقلين، وطنيين،يحبون البلاد و يفتدون الوطن بأرواحهم ،لا يساومون على كرامتنا وعلى استقلالية قرارنا و تملكنا لثرواتنا … فتونس غنية بما يكفي لنكون في رفاهية ورغد من العيش …- حاول الانقلابيون افراغ ثورتنا من معناها الانساني وتحويلها الى احتجاجات مطلبية ضيقة،و افراغ ثورتنا -التي شهد لها العالم- من قيمتها الحضارية التقدمية ، واليوم يريدون ان يبعدونا عن الانتخابات بمقولة  » الديمقراطية التوافقية » التي تهيأ لهم الحكم دون الانتخابات لأنهم يعرفون مسبقا أن الصفر (0) هو حليفهم دائما – سجلوا اسماءكم،وتثبتوا من التسجيل ،واستعدوا لمعركة الدفاع عن كرامتكم وكرامة ابنائكم واهلكم و مستقبلكم،بالذهاب الى صناديق الاقتراع وانتخاب من ترونه محل ثقتكم ومن تستأمنوه على مصيركم ومصير بلادكم ….- لن يكون هذه المرة بين نوابنا متسللين او « مرسكيين » او هواة السياحة الحزبية يلهثون وراء من يدفع لهم اكثر ، لا دين لا ملة »، – سنصوت لمن يملك برامج جدية قابلة للتطبيق في الواقع تلبي مشاغلنا في التشغيل و التنمية والتقدم والرفاهية … لن نصوت للاشخاص لمجرد انتماءهم … سنذهب كلنا الى الانتخابات وكلنا أمل وفرح ونخوة بأننا نكتب التاريخ …لن يثنينا او يحبطنا نـــاعق او نـــاهق او نــابح او نـــاكل او نـــاكث ــــــــــــ عمار غيوفي ــــــ في 19-06-2014

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com