أخبار وطنية

شباب و أطفال تونس أمام سرطان خطير :

شباب و أطفال تونس
أمام سرطان خطير :
بات حياد ما يطلق عليه بالنخبة من المثقفين و غيرهم في تونس عن كل ما يمت بصلة إلى المبادئ و القيم و الأخلاق مظهرا عاديا لا يبعث على الخيبة فقط لأنه مظهر إعتدنا عليه بل أصبح خبزا يوميا لنا، قضية قد يئسنا من إثارتها فكما يقال  » من شب على شيئ شاب عليه  » هو داء عويص يكاد يكون من المستحيل إستئصاله. هو أشبه بالخلايا السرطانية التي استفحلت في جسد شخص ما و بلغت مراتب متقدمة من النمو أصبح الشفاء منها معجزة. لكننا اليوم أمام سرطان أخطر ينخر عظام تونس، سرطان لا زالت خلاياه في مراحلها الاولى لكنها استفحلت في أجسادنا جميعا. قد يمكن ردعها لو تحلينا بنفس من الجدية تجاهها. هذا السرطان هو السرطان الذي يفتك بشبابنا و أطفالنا يحاول بشتى الطرق إغواءهم و تضليلهم و تحييدهم عن المسار الذي بجب أن يكونوا فيه . نرى اليوم حملات ضخمة لهذا الغرض. برامج إعلامية و خطابات و سلوكات مجندة خصيصا ذات هدف مشترك هو محو الشباب من الخارطة و إفساد عقولهم و تسميمها. يتقاسم  » الشياب  » باللهجة التونسية كل شي في ما بينهم من سياسة و إقتصاد و مناصب… كأنهم خالدون . تناسوا أم الشباب هو مستقبل الوطن بل لعلهم تعمدوا إقصاءه ! لنتحدث قليلا عن تجنيد الإعلام : حادثة عابرة مررت بها كانت ذات وقع كبير في نفسي : أستاذة حدثتنا مرة عن وثائقي تم عرضه على قناة ألمانية يتناول موضوع المخاطر المنجرة عن تربية الأبقار بأعداد كبيرة في أماكن ضيقة و شجعتنا على متابعته بل أخبرتنا حتى بالقناة و ترددها و موعد البث فإذا بجميع زملائي يصيحون بصوت واحد  » نتفرجو في عندي ما نقلك مادام  » !!!! هي مؤلمة لو تتفكرون . قد لا يعي معظم الناس خطورتها لكنها حقا مؤلمة . عندما أمر في الشارع بصفة يومية لأسمع أغنية تافهة بذيئة مثل
مثل  » حوماني  » 5 مرات في اليوم على أقل تقدير تغنى من طرف أطفال لم تتجىاوز أعمارهم السابعة ، أتألم و أود لو كان بإمكاني إستئصال تلك التفاهة . عندما أحادث أحد أترابي لأكتشف أن قدوته في الحياة مغني راب لا يفقه شيئا سوى التفوه بالكلام البذئ و تعاطي الممنوعات بحجة أنه  » ولد الشعب و حاسس بينا و هذاكا الواقع  » أتألم ! عندما أرر شابا أو شابة مثلي يحاول إبداء رأيه في موضوع جدي ينهر و يقال له : « اسكت إنت أش تفهم !  » أو  » شمدخلك في ها المداخل !  » أو  » كلامك أكبر من جرمك و هذي مواضيع ما تخصكش !  » أتألم أيضا !! الشباب اليوم يتم تغييبه بحجة السن و بحجة  » آش شفتو منها الدنيا !  » أي إنعدام التجربة . شفنا إي نعم شفنا العجب و مازلنا نشوفو . حبيتو تضربو البلاد في الصميم كيما يقولوها ياخي ضربتونا و قمعتونا و سكتونا و حبيتو تلهيونا بمواضيع تافهة . نهنيكم نجحتو نجاح جزئي ، خليتو الأطفال و الشباب و المراهقين يتلهاو في التفاهات لي فرضتوها عليهم بالقوة و يبعدو على القضايا لي تخصهم و لازمهم يتلهاو بيها . لهيتوهم بحوماني و سيب اللعب و الزاكاتاكا ( سامحوني على هذه الألفاظ لكن فاض بيا الكاس الله غالب ) لكن أنا نقلكم ما تفرحوش برشا بنجاحكم هذا ، النصر لنا إن شاء الله ما زال فما شباب فايق و مش ناوي يسكت . أنا شابة تونسية و باش نتكلم.و مش ناوية نسكت . ما زلت في بداية الطريق أما بإذن الله مواصلة و لن أيأس ، يمكن ما يعرفني حد و كلامي ما يقراوهش برشا عباد أما باش يجي نهار و صوتي يتسمع و برشا كيفي نهار باش يوصل صوتهم و باش نكونوا كي الشوكة في حلقكم إن شاء الله .
وئام المرزوقي

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com