أخبار وطنية

جنودنا في الامس / جنودنا اليوم … ماذا تغيّر :

جنودنا في الامس / جنودنا اليوم … ماذا تغيّر : 
أذكُر فيما أذكره ، أن فاجعة قتل جنودنا السنة الفارطة تفاعل معها القاصي والداني من المواطنين و الأحزاب والإعلاميين… كنا نرى شارات الحداد في كل القنوات، كنا نسمع غناء علية ومارسيل خليفة…كانت أغنية الرائع لطفي بوشناق « أنا مواطن »، تنزل كالخنجر في قلب كل سياسي فيه ذرة من الوطنية عندما يقول « خوذو المناصب والمكاسب لكن خلولي الوطن… »
كلمات بوقع الرصاص تُذهب معها كل رغبة في الإبتسامة، تغطية إعلامية تعطي المصاب الجلل ما يستحق من حزن وحداد… اليوم، إكتشفنا أن المعايير المزدوجة كانت السبب و أن دماء جنودٍ سالت في عهد الترويكا هي أغلى من دماء جنودٍ سالت في عهد التكنوقراط و من قام بواجب الحداد في ذلك الزمان، نراه يتجاهل وبكل صفاقة التفاعل مع فاجعة قتل جنودنا… لا بأس، المهم أن لا نُحسّس المواطن اليوم بفضاعة ما حصل… المهم أن لا نُحرج الحكومة ونشعرها بالفشل… لنُخدِّر المواطن بإبداعات سامي الفهري، بتحريك غرائزه وأمانيه…بشدّ إنتباهه لأنماط حياة البورجوازية و ما شذ من السلوكيات من خلال إنتاجات درامية تختلف في الأسماء وتتماهى في المحتوى والغايات… لا تحزن يا مواطن، فدماء من ماتوا البارحة لا يستحق ردة فعلك… لتهتم بصناديق الفهري ودع عنك المصاب الجلل… لا تجزع يا مواطن للزيادات في المحروقات و بقية الأسعار… لتنبهر بالسلفيات الكربولية و الوزراء أصحاب الريشة… ما عليك، يا مواطن، إلا الفرح الدائم في بلد الفرح الدائم ولو بالأوهام وفقط… من خلال الإعلام… نفاق لا حدود له… كما السنة الفارطة، أُعيد الإستماع إلى أغنية « أنا مواطن » و حال لساني يقول « خوذو المناصب والمكاسب لكن خلولي الثورة.. والوطن… »
البشير النفزي
03/07/2014

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com