أخبار وطنية

اشتراط الإسلام في المترشح للرئاسة والقسم على المصحف عند أداء اليمين ، مشكلة “تواجهم”

طرح الكثير من الكتاب والسياسيين و عبر العديد من المواقع التونسية والعربية انشغالهم بشرط الإسلام لتولي منصب رئاسة الجمهورية في تونس ، واعتبر العديد ان مثل هذا التنصيص لا يخدم مصلحة البلاد وقد يحرمها من طاقات تونسية وغير مسلمة وكان من الأجدر التخلي عنه وعدم ربط الترشح بهذا الشرط على حد قولهم.<وقد تسببت الفقرة الاولى من المادة 73: “الترشح لمنصب رئيس الجمهورية حق لكل ناخبة أو ناخب تونسى الجنسية منذ الولادة، دينه الإسلام” ، في سيل من الاحتمالات ، ووتابعت العديد من التعليقات حول مصير الذين يرغبون في الترشح الى رئاسة الجمهورية لكنهم لا يدينون بالإسلام ، والمعلوم ان العديد من الساسة الذي عرفوا في حياتهم الطلابية بعدم اعترافهم بالدين اصلا لا الاسلام ولا غيره ، قد أحجموا عن التصريح بذلك لاحقا خاصة حين اقتحموا المعترك السياسي ، وجاء إحجامهم لسببين ، اولا نتيجة الخوف من بطش بعض الجماعات الإسلامية التي لا تعترف بالقانون و تعطي لنفسها احقية محاسبة من يجاهر بالحادة ، اما السبب الثاني فيعود الى انهيار اسهم اي مترشح في بورصة الاصوات و الانتخابات اذا ما جاهر بخروجه عن الاسلام.السؤال الذي المحرج او السؤال المطب الذي سيواجه الكثير ، هو هل سيجبر المترشح على الإعلان عن دينه قبل قبول ملفه ، أم ان المشرع سيستصحب الدين السائد ويستانس في جميع المترشحين الاسلام دون الحاجة للإفصاح عن ذلك ، وحتى مع اعتماد هذا المنهج هل يمكن استئمان المترشح الى منصب سيادي ودقيق مثل رئاسة الجمهورية ، اذا كان لا يدين بالإسلام وارتضى ان يتقدم على أساس مترشح مسلم ، ثم هل يؤتمن على مصالح البلاد من اقسم على المصحف بالصيغة الواردة في المادة 75 ” “أقسم بالله العظيم أن أحافظ على استقلال تونس وسلامة ترابها، وأن أحترم دستورها وتشريعها، وأن أرعى مصالحها، وأن ألتزم بالولاء له “، وهو لا يعترف بالقسم ولا بالمصحف الذي اقسم به. اسئلة تبدو فرعية في سياقها الحالي لكنها ستطرح نفسها بإلحاح في أوانها ، وستستثمر فيها العديد من الجهات هنا وهناك.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com