أخبار وطنية

ياسين العياري| أعجبهم المولود. . فإحتفلوا بالقابلة. .

أعجبهم المولود. . فإحتفلوا بالقابلة. .

و الأب. . و الشباب الي عرض روحو للكرطوش، و شباب القصبة الي كلاه البرد..

و الأم، هاك البلاد الي تحملت شطحاتكم و إضراباتكم و كرهكم لبعضكم..

دعو القابلة، يعطيها الصحة، أما ماي خلصت و موش مزية منها.

إحتفوا بالمولود، و أذكروا فضل الأب، و صبر الأم.

شكرا شهداء بلادي، شكرا جرحى الثورة، شكرا شباب القصبة. . سيذكركم التاريخ، و إن حاولوا سرقة فضلكم علينا حميعا.

شكرا يا تونسي، على صبرك و وسع بالك على طبقة سياسية تفوريخها و تهريجها أكثر من إنتاجها، و صبرك على إعلام بث السموم و الحقد. .

هذا الدستور بعيد جدا على ما كان منتظرا، صاغته حسابات السفارات و النقابات و الإغتيالات و الإبتزاز، صار هدفا في حد ذاته، بعد أن كان وسيلة للتأسيس.

الإنتقال كان عسيرا، و لم يعمل على الإصلاح، بل كان بعقلية « برة إكاكة » و أجل للي بعدو توة هو يتصرف، إنتفت الرغبة و القدرة على مواجهة الصعاب من الأمور.

ثمن هذا الدستور كان باهضا : إختيار رئيس حكومة لا دخل للشعب فيه، دون برنامج، في غرف مغلقة. . ذبح الديمقراطية بإسم الديمقراطية.

إحتفاء العالم بما حصل لا يخفي عني حقيقة الوضع، متى إحتفا العالم بما فيه مصلحة الشعوب، ماهو كان محتفي ببن علي، و ما محاولة تمرير للحربوشة للداخل تحت غطاء الخارج شايخ بيه، إلا دليل على إستفحال العقلية الإستعمارية : كي عجب فرونسوا، خلي يعمله في بلاده، كي عمل دستوره هو، همو عحبني و الا ما عجبنيش محسوب..

لكن الرجوع للروز بالفاكية و التخريب و التهريج ، و العمل الجبار للكمالين : اللطيف و القضقاضي، و كل المحاولات الي تعملت و الفلوس الي تصرفت، و الدماء الي سالت حتى لا نصل إلى هذه اللحظة، أعتقد أن هناك ما به نحتفل، أما الهنات و النقائص و الثمن المدفوع : ما هي إلا دعوة لمزيد العمل : كان جاء كل شيء باهي و مريقل. . اش بش يعمل الشباب السنوات الجاية إمالة!!

تمنيت لو حضر شخصان هذه اللحظات. . الشهيد العقيد الطاهر العياري، و المرحوم العقيد رغما عنهم محسن الكعبي.

لن أحاول أن أنغص لحظات فرح و إحتفال بعبرات. . ربي يرحمهم، و إن شاء الله نكونو الكل في الي جاي في قيمة العلم الي تلفوا بيه.

شكرا شهداء و جرحى الثورة، شكرا شباب القصبة، شكرا يا توانسة.

نموت نموت و يحيا الوطن.

هذه التعاليق لا تعبر عن توجهات الموقع و إنما تعبر عن رأي صاحبها

Click to comment

Leave a Reply

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Ce site utilise Akismet pour réduire les indésirables. En savoir plus sur comment les données de vos commentaires sont utilisées.

الأكثر تداولا

To Top

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com